الذكاء العاطفي /الأساس الرابع: الإنسان قـادر على إدارة انفعاله:

ولا أدل على ذلك من قول النبي (: \'إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب\'(76)،
وفي قوله \'يملك نفسه\' أي: يتحكم بها ويضبطها ويحسن إدارتها، ووصف النبي ( من يتصف بذلك بالشدة وقوة الشخصية، حين صرع غضبه وتحكم به، ولم يقل النبي (: الشديد من لا يغضب!!، فلذلك جاء في حديث الذي طلب وصية النبي ( فقال له: \'لا تغضب\'(77)، أي: اجتنب أسباب الغضب، ولا تتعرض لما يجلبه، وأما نفس الغضب فلا يتأتى النهي عنه، لأنه أمر طبيعي لا يزول من الجبلة البشرية(78).
وسأعرض في هذا المطلب لأهم إجراءات إدارة انفعال الغضب كما بينتها السنة النبوية كنموذج لإدارة الانفعال:
1. الغضب جبلة إنسانية: قال النبي (: \'اللهم إنما محمد بشر يغضب كما يغضب البشر\'(79) وهذا يرد الرأي القائل بأن الغضب يمكن الحيلولة دون حدوثه تماماً(80).
2. الدعوة إلى كظم الغيظ: كما قال تعالى: (وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ( [134: آل عمران]. وقال النبي (: \'إنما الشديد من يملك نفسه عند الغضب\'(81)، وهذا يرد مقولة بأن الغضب يصعب التحكم به، أو أنه لا ينبغي كظمه، بل أكثر من ذلك مقولة من يقول: إن التنفيس عن الغضب

يطهر النفس، وهو في مصلحة الغاضب. فهذه آراء خادعة إن لم تكن محض خرافات(82).
3. التحكم بمقدار الغضب: بحسب المواقف والأشخاص والحالات، فبينما يتبسم النبي ( \'تبسم المغضب\'(83) كما وصفه كعب بن مالك ( في قصة تخلفه عن غزوة تبوك، نجده في حالات أخرى يشتد غضبه، فعن ابن مسعود ( قال: أتى رجل النبي ( فقال: إني لأتأخر عن صلاة الغداة من أجل فلان مما يطيل بنا. قال: فما رأيت رسول الله ( أشد غضباً في موعظةٍ منه يومئذ. قال: فقال: \'يا أيها الناس إن منكم منفرين، فأيكم ما صلى بالناس فليتجوز، فإن فيهم المريض والكبير وذا الحاجة\'(84).
4. معرفة الهدف من الغضب: تقول عائشة رضي الله عنها: \'وما انتقم رسول الله ( لنفسه في شيءٍ قط إلا أن تنتهك حرمة الله، فينتقم بها لله\'(85).
5. الابتعاد عن أسباب الغضب: وذلك في وصيته ( للرجل \'لا تغضب\'(86)، أي اجتنب أسباب الغضب، فإن القيام بعملية الإلهاء يمنع الاشتغال بسلسلة الأفكار التي استفزت الغضب مما يؤدي إلى التهدئة، وقد وجدت الباحثة تايس (Tice) في بحثها الميداني لتصرفات الناس في التعامل مع الغضب: أن صرف الذهن عن بواعث الغضب يساعد كثيراً على تهدئته(87).
6. فهم حالة الآخر وأثره في تهدئة الغضب: فعن أنس بن مالك ( قال: كنت أمشي مع رسول الله ( وعليه برد نجراني غليظ الحاشية فأدركه أعرابي فجبذ بردائه جبذة شديدة، فقال أنس: فنظرت إلى صفحة عاتق النبي ( وقد أثرت بها حاشية الرداء من شدة جبذته، ثم قال: يا محمد، مُرْ لي من مال الله الذي عندك. فالتفت إليه فضحك ثم أمر له بعطاء(88). فالنبي ( تفهم حال الأعرابي في حاجته للمال، واتصافه بالقسوة، فلذلك كظم غيظه، وحول انفعاله إلى ابتسامة في وجه من آذاه، ثم لبى مطلبه، وهذه الطريقة -تفهم حال الآخرين- تعد إدى وسائل تهدئة الغضب(89).
7. اتخاذ القدوة في حالة الغضب: فعن ابن مسعود ( قال: قسم النبي ( قسمته كبعض ما كان يقسم، فقال رجل من الأنصار: والله إنها لقسمة ما أريد بها وجه الله...الحديث، وفيه: فشق ذلك على النبي ( وتغير وجهه وغضب، حتى وددت أني لم أكن أخبرته. ثم قال: \'قد أوذي موسى بأكثر من ذلك فصبر\'(90).
8. التفكير في نتائج الغضب: فهذا عبد الله بن أبي بن سلول -زعيم المنافقين- يقول: لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل. فقال عمر (: دعني أضرب عنق هذا المنافق. فقال النبي (: \'دعه لا يتحـدث الناس أن محمداً يقتل أصحابه\'(91).
9. اللجوء إلى الله تعالى بالدعاء: فكان من دعائه (: \'وأسألك كلمة الحق في الرضى والغضب\'(92)، قال ابن رجب: وهذا عزيز جداً، وهو أن الإنسان لا يقـول سوى الحق سواءً غضب أو رضي، فإن أكثر الناس إذا غضب لا يتوقف فيما يقول(93).
10. التعوذ من الشيطان الرجيم: عن سليمان بن صرد ( قال: استبّ رجلان عند النبي ( ونحن عندد جلوس، وأحدهما يسب صاحبه مغضباً قد احمر وجهه، فقلا النبي (: \'إني لأعلم كلمةً لو قالها لذهب عنه ما يجد، لو قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم\' فقالوا للرجل: ألا تسمع ما يقول النبي (؟! فقال: إني لست بمجنون(94).
هذا فقد وردت عدد من الأحاديث تبين بعض إجراءات علاج الغضب كالوضـوء ولزوم الصمت أو تغيير حالة الغضبان من القيـام إلى الجلوس

والاضطجاع، ولكنها أحاديث ضعيفة لم تثبت عن النبي ( فلذلك لم أذكرها في هذا الموضوع.



0 - الذكاء العاطفي
1 - مفهوم الذكاء العاطفي
2 - ورشة عمل بعنوان الذكاء العاطفي في نقابة المعلمين / إربد
3 - صورة من الورشة
4 - الذكاء العاطفي يعبر عن قدرة الإنسان على التعامل الايجابي مع ذاته ومع الآخرين وقدرته ع التعامل مع العواطف بما يحقق سعادتي وسعادة الآخرين
5 - يتطلب الذكاء العاطفي ادراك المبادئ والقيم وادراك المشاعر الذاتية واستخدام الحواس بطريقة صحيحة
6 - ِحكمة
7 - الإعلان عنن الورشة
8 - سرعة بديهة
9 - شذرات
10 - المقدمة:
11 - مشكلة الدراسة:
12 - أهداف الدراسة:
13 - الدراسات السابقة:
14 - المبحث الأول:
15 - المطلب الثاني: تعريف الذكاء العاطفي:
16 - الالمطلب الثالث: أسس الذكاء العاطفي:
17 - المطلب الرابع: أهمية الذكاء العاطفي:
18 - المبحث الثاني تطبيقات الذكاء العاطفي في السنة النبوية فيما يتعلق بالذات المطلب الأول: الوعي بالنفس:
19 - ثالثاً: النفس البشرية تحتاج إلى مجاهدة، لكبح جماح هواها وحسن إدارة انفعالهـا وعدم الانسياق وراء شهواتها
20 - المحور الأول: الفصاحة العاطفية:
21 - المحور الثاني: تصحيـح المفاهيم والألفاظ العاطفية الخاطئة:
22 - المحـور الثالث: الدعوة إلى التعبيـر عن المشاعر:
23 - المحور الرابع: بيان وسائل التعامل العاطفي:
24 - المطلب الثاني: إدارة انفعال النفس:
25 - الأساس الأول: دافعية العبودية لله تعالى:
26 - الأساس الثاني: الإيمان بقدر الله تعالى:
27 - الأساس الثالث: اللجوء إلى الله تعالى بالدعاء:
28 - الأساس الرابع: الإنسان قـادر على إدارة انفعاله:
29 - المطلــــب الثالــــــــث: تحفيـــــــز الـــــــذات (Motivation):
30 - أولاً: التفاؤل:
31 - أولاً: التفاؤل منهج نبوي
32 - ثانياً: إحسان الظن بالله تعالى
33 - ثالثاً: استشعار معيـة الله
34 - رابعاً: استشراف المستقبل بنظرة تفاؤلية
35 - خامساً: التفاؤل بإثبات الخيرية للمؤمن في كل حال:
36 - سادساً: التفاؤل بحصول الأجر والثواب:
37 - سابعاً: تحقيق تقدير الذات بالعمل الصالح
38 - ثامناً: التحذير من النظرة التشاؤمية
39 - ثانياً: القـدرة على تأجيل الإشباع \'تأخيـر المكافأة\':
40 - أولاً: استمداد الصبر من رب العالمين
41 - ثانياً: بيان أثر الصبر في حياة الإنسان: فقد وصفه النبي ( بقوله: \'والصبر ضياء\'(122)، أي يضيء طريق النجاح للإنسان في الدنيا والآخرة، والضوء لا بـد فيه من حرارة، وهكـذا الصبر لا بد فيه من مرارة وتعب قلبي لأن فيه مشقة، ولهذا كان أجره بغير حساب(123).
42 - ثالثاً: بيان فضل الصبـر: ففي حديث أبي سعيد الخدري ( عن النبي (: \'وما أعطي أحد عطاءً خيراً وأوسع من الصبر\'(125).
43 - رابعاً: ضبط النفس عند المصيبة بإظهار مشاعر الحزن من غير تسخط:
44 - خامساً: الصبر رغبةً في الأجر والثواب من عند الله:
45 - سادساً: التدريب على ضبط النفس على تأجيل الإشباع عن طريق العبادة:
46 - الخاتمــة:
47 - الهوامش:
48 -
49 -

بعض الرموز الرياضية ∑ ∀ ∂ ∃ ∄ ∅ ∆ ∇ ∈ ∉ ∊ ∋ ∌ ∍ ∎ ∏ ∐ ∑ − ∓ ∔ ∕ ∖ ∗ ∘ ∙ √ ∛ ∜ ∝ ∞ ∟ ∠ ∡ ∢ ∣ ∤ ∥ ∦ ∧ ∨ ∩ ∪ ∫ ∬ ∭ ∮ ∯ ∱ ∲ ∳ ∴ ∵ ∶ ∷ ∸ ∹ ∺ ∻ ≟ ≠ ≡ ≢ ≣ ≤ ≥ ≦ ≧ ≨ ≩ ≪ ≫ ≬ ≭ ≯ ≱ المجموعات ⊂ ⊃ ⊄ ⊅ ⊆ ⊇ الدائرة ⊕ ⊖ ⊗ ⊘ ⊙ ⊚ ⊛ ⊜ المربع ⊞ ⊟ ⊠ ⊡ ⊢ ⊣ ⊤ ⊥ ⊿ ⊾