الذكاء العاطفي /المحور الأول: الفصاحة العاطفية:

وتعني: القدرة على التعبير الدقيق عن العواطف، والقدرة على التعبير عن الحاجات المرافقة لهذه العواطف(34).
والمتتبع للسنة النبوية يلحظ الاستعمال النبوي الدقيق للألفاظ المعبرة عن العواطف، وذلك بما أوتي ( من جوامع الكلم، ومن دقة التعابير النبوية في هذا المجال وصف شدة هذه الانفعالات وسهولتها.
ومع غزارة الألفاظ النبوية في وصف العواطف الإنسانية يمكن جمع معجم عاطفي في السنة النبوية، لذلك سأذكر أهم الانفعالات والعواطف التي ورد ذكرها في السنة النبوية، مكتفياً بذكر دليلٍ واحدٍ على كلٍ منها اختصاراً.
1) الفرح: قال النبي (: \'للصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح، وإذا لقي ربه فرح بصومه\'(35).
2) الحب والكراهية: فعن ابن عباس رضي الله عنهما أن زوج بريرة عبد أسود يقال له مغيث، كأني أنظر إليه يطوف خلفها يبكي ودموعه تسيل على لحيته، فقال النبي ( للعباس: \'يا عباس، ألا تعجـب من حب مغيث بريرة، ومن بغض بريرة مغيثاً ...\'(36).
3) التعاطف والتواد والتراحم: قال النبي (: \'ترى المؤمنين في تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم كمثل الجسد، إذا اشتكى عضواً، تداعى له سائر جسده بالسهر والحمى\'(37).
4) التباغض والتحاسد والتدابر: قال النبي (: \'لا تباغضوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخواناً، ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاثة أيام\'(38).
5) الغضب: عن أبي هريرة (، أن رجلاً قال للنبي (: أوصني. قال: \'لا تغضب\' فردد مراراً. قال: \'لا تغضب\'(39).
6) الرضى والسخـط: عن أبي هريرة (
عن النبي ( قال: \'تعس عبد الدينار، وعبد الدرهم، وعبد الخميصة، إن أعطي رضي وإن لم يعط سخط...\'(40).
7) الحزن والهـم: عن عائشة رضي الله عنها قالـت: قال رسول الله (: \'ما يصيب المؤمـن من وصب ولا نصب ولا سقم ولا حزن حتى الهم يهمـه إلا كفر به من سيئاته\'(41).
8) التفاؤل والتشاؤم: عن أنس ( أن نبي الله ( قال: \'لا عدوى ولا طيـرة، ويعجبني الفأل: الكلمة الحسنة، الكلمة الطيبة\'(42).
9) الصدمة: عن أنس بن مالك ( قال:
مر النبي ( بامرأة تبكي عند قبر، فقال: \'اتقي الله واصبري\' قالت: إليك عني فإنـك لم تصب بمصيبتي ولم تعرفه. فقيل لها: إنـه النبي (. فأتت بـاب النبي ( فلم تجد عنده بوابين فقالت: لم أعرفك. فقال: \'إنما الصبـر عند الصدمة الأولى\'(43).
10) الغيرة: حيث وصف النبي ( عائشة رضي الله عنها بذلـك فقال: \'غارت أمكم\'(44).

هذه بعض العواطف والانفعالات الإنسانية التي أوردتها السنة النبوية، حيث لا يتسع المقام لذكر المزيد من التعبيـرات النبوية عنها، ونلاحظ أنها امتازت بما يأتي:
1. الفصاحة في التعبير.
2. الدقة في الوصف.
3. التنوع في التعبير: فالبغض يعبر عنه النبي ( في بعض الأحاديث بالفرك، كما في قوله (: \'لا يفرك مؤمن مؤمنة، إن كره منها خلقاً رضي منها آخر\'(45).
4. شمولها لمجمل العواطف الإنسانية.
5. استعمال التضاد في بيانها زيادة في الوضوح وبيان التناسب كما في التفاؤل والتشاؤم، والبغض والحب.
6. الربط بين عدد من العواطف لما بينها من أثر، \'تراحمهم، توادهم، تعاطفهم...\'، \'لا تباغضوا، ولا تحاسدوا، ولا تحاسدوا، ولا تدابروا...\'.



0 - الذكاء العاطفي
1 - مفهوم الذكاء العاطفي
2 - ورشة عمل بعنوان الذكاء العاطفي في نقابة المعلمين / إربد
3 - صورة من الورشة
4 - الذكاء العاطفي يعبر عن قدرة الإنسان على التعامل الايجابي مع ذاته ومع الآخرين وقدرته ع التعامل مع العواطف بما يحقق سعادتي وسعادة الآخرين
5 - يتطلب الذكاء العاطفي ادراك المبادئ والقيم وادراك المشاعر الذاتية واستخدام الحواس بطريقة صحيحة
6 - ِحكمة
7 - الإعلان عنن الورشة
8 - سرعة بديهة
9 - شذرات
10 - المقدمة:
11 - مشكلة الدراسة:
12 - أهداف الدراسة:
13 - الدراسات السابقة:
14 - المبحث الأول:
15 - المطلب الثاني: تعريف الذكاء العاطفي:
16 - الالمطلب الثالث: أسس الذكاء العاطفي:
17 - المطلب الرابع: أهمية الذكاء العاطفي:
18 - المبحث الثاني تطبيقات الذكاء العاطفي في السنة النبوية فيما يتعلق بالذات المطلب الأول: الوعي بالنفس:
19 - ثالثاً: النفس البشرية تحتاج إلى مجاهدة، لكبح جماح هواها وحسن إدارة انفعالهـا وعدم الانسياق وراء شهواتها
20 - المحور الأول: الفصاحة العاطفية:
21 - المحور الثاني: تصحيـح المفاهيم والألفاظ العاطفية الخاطئة:
22 - المحـور الثالث: الدعوة إلى التعبيـر عن المشاعر:
23 - المحور الرابع: بيان وسائل التعامل العاطفي:
24 - المطلب الثاني: إدارة انفعال النفس:
25 - الأساس الأول: دافعية العبودية لله تعالى:
26 - الأساس الثاني: الإيمان بقدر الله تعالى:
27 - الأساس الثالث: اللجوء إلى الله تعالى بالدعاء:
28 - الأساس الرابع: الإنسان قـادر على إدارة انفعاله:
29 - المطلــــب الثالــــــــث: تحفيـــــــز الـــــــذات (Motivation):
30 - أولاً: التفاؤل:
31 - أولاً: التفاؤل منهج نبوي
32 - ثانياً: إحسان الظن بالله تعالى
33 - ثالثاً: استشعار معيـة الله
34 - رابعاً: استشراف المستقبل بنظرة تفاؤلية
35 - خامساً: التفاؤل بإثبات الخيرية للمؤمن في كل حال:
36 - سادساً: التفاؤل بحصول الأجر والثواب:
37 - سابعاً: تحقيق تقدير الذات بالعمل الصالح
38 - ثامناً: التحذير من النظرة التشاؤمية
39 - ثانياً: القـدرة على تأجيل الإشباع \'تأخيـر المكافأة\':
40 - أولاً: استمداد الصبر من رب العالمين
41 - ثانياً: بيان أثر الصبر في حياة الإنسان: فقد وصفه النبي ( بقوله: \'والصبر ضياء\'(122)، أي يضيء طريق النجاح للإنسان في الدنيا والآخرة، والضوء لا بـد فيه من حرارة، وهكـذا الصبر لا بد فيه من مرارة وتعب قلبي لأن فيه مشقة، ولهذا كان أجره بغير حساب(123).
42 - ثالثاً: بيان فضل الصبـر: ففي حديث أبي سعيد الخدري ( عن النبي (: \'وما أعطي أحد عطاءً خيراً وأوسع من الصبر\'(125).
43 - رابعاً: ضبط النفس عند المصيبة بإظهار مشاعر الحزن من غير تسخط:
44 - خامساً: الصبر رغبةً في الأجر والثواب من عند الله:
45 - سادساً: التدريب على ضبط النفس على تأجيل الإشباع عن طريق العبادة:
46 - الخاتمــة:
47 - الهوامش:
48 -
49 -

بعض الرموز الرياضية ∑ ∀ ∂ ∃ ∄ ∅ ∆ ∇ ∈ ∉ ∊ ∋ ∌ ∍ ∎ ∏ ∐ ∑ − ∓ ∔ ∕ ∖ ∗ ∘ ∙ √ ∛ ∜ ∝ ∞ ∟ ∠ ∡ ∢ ∣ ∤ ∥ ∦ ∧ ∨ ∩ ∪ ∫ ∬ ∭ ∮ ∯ ∱ ∲ ∳ ∴ ∵ ∶ ∷ ∸ ∹ ∺ ∻ ≟ ≠ ≡ ≢ ≣ ≤ ≥ ≦ ≧ ≨ ≩ ≪ ≫ ≬ ≭ ≯ ≱ المجموعات ⊂ ⊃ ⊄ ⊅ ⊆ ⊇ الدائرة ⊕ ⊖ ⊗ ⊘ ⊙ ⊚ ⊛ ⊜ المربع ⊞ ⊟ ⊠ ⊡ ⊢ ⊣ ⊤ ⊥ ⊿ ⊾